الإشتراك
الأحد 26-05-2024

"رسوب الكلاب" في الامتحانات يثير المخاوف قبل أولمبياد باريس

العربية 07/04/2024 - 20:02

أثار حجم الرسوب في امتحان شهادات اعتماد كلاب الأثر المتخصصة في الكشف عن المتفجرات والمشرفين عليها مخاوف من أن تعاني الوحدات المعنية نقصاً في صفوفها خلال أولمبياد باريس، لكنّ المسؤولين عن مركز التدريب يؤكدون أن عدداً كافياً من هذه الطواقم سيكون متوافراً للحدث الصيفي.

يتردد صدى نباح كلاب "المالينو" البلجيكية وتلك من نوعي الراعي الألماني والهولندي في كل مكان داخل أسوار المركز الوطني لتدريب الوحدات الفنية للكلاب التابع للشرطة الوطنية، والواقع جنوب شرق باريس.

تتحرك الكلاب "كيتا" و"تياغو" و"تايسون" وتقفز وتدور خلف سياج أقفاصها في انتظار إخراجها للتدريب.

ويوضح نائب رئيس المركز فابريس ديكمان وهو ينظر إليها أن "الأولوية أعطيت منذ مطلع السنة الجارية للمتفجرات". ففي مركز التدريب الوطني الوحيد هذا، يتولى عناصر من الشرطة تدريب الكلاب لتصبح قادرة على شم المخدرات والأسلحة والأوراق النقدية وبالتالي المواد المتفجرة أيضاً.

ويدرّب المركز سنوياً 160 كلباً، يحتفظ منها بـ 120. لكنه زاد "الوتيرة" بمناسبة الألعاب الأولمبية، على قول فابريس ديكمان.

ويوضح أن المركز لن يعلن عن أرقام أكثر دقة، إذ يفضل الحفاظ على سريّة المعلومات عن "عدد الكلاب المدربة والمواد التي تستطيع البحث عنها".

ومع اقتراب الاستحقاق الأولمبي، تشهد سوق الكلاب "بعض الضغط"، بحسب المسؤول نفسه. ولا يكتفي المركز بتدريب أطقم الكلاب البوليسية فحسب، بل يمكن أيضاً أن تستعين به الشركة الوطنية للسكك الحديد والهيئة المستقلة للنقل في باريس لإعداد "مدربين" يستطيعون بأنفسهم تدريب "مشرفين"، رجالًا ونساءً، يقودون كلاب الأثر.

وتتعدد الصفات التي ينبغي أن يتمتع بها هؤلاء المشرفون، ومن أبرزها القدرة على فهم الكلاب وعلى قراءة سلوكها، ويبلغ معدل الرسوب كل سنة نحو 10 إلى 15 في المئة.

ويقول يان الذي لم يشأ الافصاح عن شهرته، ويعمل مدرباً منذ نحو عشر سنوات "لا يمكننا أن نسمح بوجود مشرفين ينفذون العمل بطريقة تقريبية في قضية كالمتفجرات تنطوي على حساسية كبيرة".

في بداية عام 2023، أُنشئ مركز الاعتماد الوطني لكلاب الكشف عن المتفجرات (سينوديكس) في بيسكاروس. وتتمثل مهمته في اعتماد كل الكلاب المدربة على شمّ المتفجرات، والتي يجب أن تمر عبره مرة واحدة على الأقل في السنة، وكذلك في اعتماد المشرفين عليها.

وأثار هذا الشرط الجديد احتجاجات الشركة الوطنية للسكك الحديد والهيئة المستقلة للنقل في باريس اللتين أعربتا عن قلقهما من رسوب عدد من طواقمهما في الامتحان في الفترة التي تسبق الأولمبياد.

التعليق 0

محتوي التعليق مطلوب.

لا توجد تعليقات حتي الآن.

المزيد من الأخبار